المسيحية الأرثوزكسية - الأولي

من EverybodyWiki Bios & Wiki
اذهب إلى:تصفح، ابحث

خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Unsubst". خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Unsubst".

القديسغناطيوس الأنطاكي ، أحد الآباء الرسولين و هو بطريرك أنطاكية الثالث، وهو تلميذ للقديس يوحنا الرسول . [١] و نال اكليل الشهاده في روما، وكتب القديس اغناطيوس سلسلة من الرسائل التي تعبر من كنوز علم اللاهوت المسيحي المبكر وتتناول مواضيع مثل تعديل السبت وترقية الأساقفة ، وانتقاد ما يسمى " المسيحين المتهودين ".

لقد صاغ الباحث في العهد الجديد بارت دي. إيرمان مصطلح "المسيحية الأرثوذكسيّة -الأولي" أو "الأرثوذكسيّة الأولي" بأختصار ويصف الحركة المسيحية المبكرة التي كانت مقدمة للمسيحيّة الأرثوذكسيّة. بحيث يجادل إيرمان بأن هذه المجموعة منذ اللحظة التي أصبحت فيها بارزة بحلول نهاية القرن الثالث، حيث يقول بأن "المسيحين الأرثوذكس عملوا على خنق معارضيهم، وادعوا بأن وجهات نظرهم كانت دائماً موقف الأغلبية وأن منافسيها كانوا، وكانوا دائماً،"مهرطقين"، و هم الذين "اختاروا" عن قصد رفض "الإيمان الصحيح" [٢] والنقيض من ذلك، يقول لاري دبليو هورتادو إن المسيحية الأرثوذكسية الأولي متأصلة في المسيحية التي كانت في القرن الأول ولم تزوغ يميناً أو يساراًَ عن تعاليم المسيح له كل المجد أو تعاليم الأباء الرسل.

الأرثوذكسيه الأولي مقابل المذاهب المسيحية الاخرى[عدل]

وفقًا لإيرمان، تشير عبارة "الأرثوذكسية الأولي" إلى مجموعة المعتقدات [المسيحية] الصحيحة التي هيمنت في القرن الرابع، والتي كان يدين بها كل المسيحين قبل القرن الرابع ". (7:57) [٣]

يتوسع إيرمان في أطروحة الباحث في العهد الجديد الألماني والتر باور (1877-1960)، الذي وضع في أعماله الأساسية عن المسيحية الأرثوذكسية والبدع في المسيحية الأولى (1934). افترض باور أن آباء الكنيسة، وعلى الأخص يوسيبيوس القيصري في كتابه التاريخ الكنسي، "لم يقدموا وصفًا موضوعيًا لعلاقة المجموعات المسيحية المبكرة". بدلاً من ذلك، كان يوسابيوس "يعيد كتابة تاريخ النزاعات المسيحية المبكرة، من أجل التحقق من صحة انتصار انصار المذهب المسيحي الأرثوذكسي الذي مثله بنفسه". (11:42) [٤]، وكان دائما وجهة نظر الأغلبية؛ على النقيض من ذلك، وُصفت جميع وجهات النظر الأخرى بأنها "هرطقات"، أي فساد متعمد للحقيقة وتحتفظ به أعداد صغيرة من الأقليات.[ملاحظة ١]

ومع ذلك، في العصر الحديث تم اكتشاف العديد من الكتابات المسيحية المبكرة غير الأرثوذكسية من قبل العلماء، مما يتحدى تدريجياً السرد اليوسيبساني التقليدي. كان باور أول من تشير إلى أن ما أصبح لاحقا يعرف باسم "العقيدة الأرثوذكسية الصحيحة" كانت في الأصل مجرد واحدة من العديد من الطوائف المسيحية في وقت مبكر (مثل الإبيونية، الغنوصينة، والمرقيونية )، ولكن المذهب الذي كان قادراً على القضاء على كل معارضة الكبار من قبل نهاية القرن الثالث، وتمكن من ترسيخ نفسها كأرثوذكسية في المجمع المسكوني النيقي (عام 325 م) والمجالس المسكونية اللاحقة. بحسب ما يقول باور، كانت الكنائس المصرية المبكرة غنوصية إلى حد كبير، وكانت كنائس القرن الثاني في آسيا الصغرى إلى حد كبير من الماركونيين، وهكذا. ولكن نظرًا لأن الكنيسة في مدينة روما كانت "بروتستانتية أرثوذكسيّة" (وفق تعبير إيرمان)، فقد أكد باور أن لديهم مزايا إستراتيجية على جميع الطوائف الأخرى بسبب قربهم من مركز قوة الإمبراطورية الرومانية.[٥] عندما تحولت النخبة السياسية والثقافية الرومانية إلى الشكل التقليدي للمسيحية، بدأوا في ممارسة سلطتهم ومواردهم للتأثير على أفكار المجتمعات الأخرى في جميع أنحاء الإمبراطورية، وأحيانًا بالقوة. يستشهد باور بكتاب الرسالة إلي كليمنت الأول الأبوكريفي هي مثال مبكر حيث ان أسقف روما الذي تدخل في شئون كنيسة كورنثوس لفرض مذهبه الأرثوذكسي الأول للخلافة الرسولية، ولصالح مجموعة معينة من قادة الكنيسة المحلية على جوانب أخرى.[٥] و لان باور يستشهد بكلام كتاب منحول فيعد كلامه خاطئ مئة بالمئة

المميزات[عدل]

وفقًا لإيرمان، تم تواريث مذهب المسيحية الأرثوذكسية الأولي للأجيال اللاحقة "أربعة أناجيل لتخبرنا بكل ما نعرفه عن حياة يسوع وموته وقيامته" و "قدّم لنا العهد الجديد برمته، سبعة وعشرون كتابًا". [٦] و علي غرار وجهات نظر الـخلقيدونية في وقت لاحق عن يسوع، يعتقد معتنقي مذهب الأرثوذكسية الأولي أن المسيح كان إلهاً وانساناً كامل ولاهوته لم يفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين كذلك اعتبروا الله مثلث الأقانيم ؛ الآب والابن والروح القدس. لكنهم إله واحد فقط.[٧]

لعب الاستشهاد دورًا رئيسيًا في المسيحية الأرثوذكسية الأولي، وعلى سبيل المثال القديس اغناطيوس الأنطاكي الذي استشهد في بداية القرن الثاني. حيث اعتقلته السلطات الإمبراطورية "بشكل واضح بسبب الأنشطة المسيحية" و رموه للوحوش البرية. [٦] أعرب عن رغبته في الموت علي اسم المسيح، متوقعًا بذلك أن "يصل إلى الملكوت كي يعيش مع الله".[٨] و بعد اغناطيوس، رأى الكثير من معتنقي هذا المذهب أن الموت علي أسم المسيح والإيمان السليم هو طريق السريع الذي يوصل للسماء.و في الحقيقة أصبحت الشهادة وسيلة لاختبار المؤمنين الحقيقيين عن ضعاف الإيمان. و إذا كان شخص ما غير مستعد للموت من أجل ما آمنوا به، فقد اعتبروه غير مكرسين للإيمان أو ضعيف الإيمان. [٦]

وعلى جانب آخر من الإيمان هو هيكل الكنيسة. كان من الشائع - كما هو الحال اليوم - أن يكون للكنيسة قائد. حيث كتب إغناطيوس عدة رسائل إلى العديد من الكنائس يطلب منها السماح للزعماء (عادة الأساقفة) بمعالجة جميع المشكلات داخل الكنيسة. وحث أعضاء الكنيسة على الاستماع [ بمحبة ] إلى الأساقفة كما لو كانوا قادة: "كن خاضعًا للأسقف فيما يتعلق بالوصية... نحن ملتزمون بأطاعة الاساقفة لأنهم معينين من قبل الرب نفسه... يجب ألا تفعل شيئًا [في الكنيسة] دون الرجوع الأسقف ". [٦] دور الأسقف مهد الطريق للتسلسلات الهرمية في الكنائس التي كثيرا ما نراها اليوم.

وعلى جانب آخر مهم حول المسيحية الأرثوذكسيّة الأولى يتضمن آراءها حول اليهود والممارسات اليهودية. كان كتابًا مهمًا بالنسبة إليهم حيث كما ذكر في ابوكريفيا رسالة برنابا، التي علمت أن التفسير اليهودي للعهد القديم كان حرفيًا بشكل غير صحيح، في حين قدمت رسالة بولس الرسول تفسيرات مجازية كالحقيقة، مثل القوانين المتعلقة بالنظام الغذائي والصيام، والسبت، علاوة على ذلك، أن العهد القديم كان مكتوبًا على وجه التحديد ليبشر بقدوم يسوع، ولم يحلّ عهد المسيح فقط بعهد الفسيفساء، بل أن "اليهود قد التزموا دائمًا بدين زائف". [٦]

التطور الكنسي للأرثوذكسية الأولي والكرستولوجيا (علم اللاهوت المسيحي)[عدل]

من أجل تشكيل شريعة العهد الجديد، مر المسيحيون الأرثوذكسيون الأوائل بعملية اكتملت في الغرب بحلول بداية القرن الخامس. [٩] أثناسيوس، بطريرك الإسكندرية مصر، في رسالته بمناسبة عيد القيامة لعام 367، [١٠] سرد نفس كتب العهد الجديد السبعة والعشرين الموجودة في مجلس كانون ترينت. و قد يكون المجمع الأول الذي وافق على شريعة العهد الجديد سينودس في شمال إفريقيا (393)؛ أعمال هذا المجلس تضيع. وقد قرأ مجلس قرطاجة (397) ومجلس قرطاجة (419) ملخصًا موجزًا للأفعال وقبوله. [١١]

بالنسبة لإيرمان، "يعتقد المسيحيون الأرثوذكسيون بأن يسوع المسيح إلهاً وإنساناً كامل، وأنه له طبيعة واحدة، وأنه علم تلاميذه المسيحية الحقيقة". [٢] هذا الرأي القائل بأنه "واحدة اللاهوت والناسوت " ( الاتحاد الأقنومي ) أي مبدء الطبيعة الواحدة المتحدة لله الكلمة وهذا يعارض مبدأ التبني (الذي يقول بأن يسوع إنسان فقط و "اعطاه الله قواه"، كما يؤمن الإبيونيون) و هذا يعني ان يسوع انسان تأله ليس إله تأنس وهذا يعارض ما ذكر في "«اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ." (تث 6: 4) والدوسيتية تقول هذا (حيث أن المسيح إله فقط و ظهر بشكل شبه إنساني، كما يؤمن الماركيون) و هذا يهدم مفهوم الخلاص فأن لم يمت المسيح ولم يقوم فالمسيحية باطلة كما ذُكر في "وَإِنْ لَمْ يَكُنِ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ، فَبَاطِلَةٌ كِرَازَتُنَا وَبَاطِلٌ أَيْضًا إِيمَانُكُمْ،" (1 كو 15: 14)، وكذلك الانفصالية (تقول ان ايون قد دخل جسد يسوع والذي انفصل عنه مرة أخرى خلال موته على الصليب، كما يعتقد معظم الغنوصيين) و هذا يخالف ما نادي به القديس اثناسيوس الرسولي حيث ان لاهوت المسيح لم يفارق ناسوته لحظة واحدة و لا طرفة عين فموت المسيح معناه انفصال روحه عن جسده. وليس معناه انفصال لاهوته عن ناسوته والدليل على اتحاد اللاهوت بجسد المسيح أثناء موته، أن هذا الجسد بقى سليمًا تمامًا، واستطاع أن يقوم في اليوم الثالث، ويخرج من القبر المغلق في قوة وسرّ، هي قوة القيامة...  

بالنسبة لإيرمان في الأناجيل الكنسية ، يتصف يسوع بأنه الأتي ليصحح المفاهيم الخاطئة للإيمان اليهودي الذي خدم أكثر الناس احتقارًا في الثقافة المحلية . و لم تكن تقارير صنع المعجزات غير شائعة خلال حقبة "في العالم القديم [حيث] كان معظم الناس يؤمنون بالمعجزات، أو على الأقل بإمكانات عملها". [١٢]

النقد[عدل]

النظرة المسيحية التقليدية هي أن الأرثوذكسية ظهرت لتدوين والدفاع عن التقاليد الموروثة من الرسل أنفسهم دون زوغان يمين أو يسار. أما هورتادو يقول أن المسيحية "الأرثوذكسية" لإرمان كانت متأصلة في المسيحية في القرن الأول:

... إلى حد كبير يمثل تفاني يسوع المسيح في أوائل القرن الثاني يمثل الاهتمام بحفظ واحترام وتعزيز وتطوير ما أصبح عندئذ تعبيرات تقليدية عن الإيمان والخشوع، والتي نشأت في السنوات الأولى للمسيحية. وهذا يعني أن الإيمان الأرثوذكسي الأول كان يميل إلى تأكيد وتطوير تقاليد العبادة والمذاهب [...] أرلند هولتغرن [١٣] و قد أظهر أن جذور هذا التقدير لتقاليد الإيمان تعود بالفعل بعمق وعلى نطاق واسع إلى المسيحية في القرن الأول. [١٤]

انظر أيضا[عدل]

  • الآباء الرسوليون
  • الكاثوليكية
  • مسيحية خلقيدونية
  • آباء الكنيسة
  • انتقاد المسيحية
  • التنوع في اللاهوت المسيحي في وقت مبكر
  • المسيحية مبكرة
  • الغنوصية
  • يسوع التاريخي
  • معجزات المسيح
  • إساءة اقتباس يسوع
  • الأرثوذكسية شرقية
  • أرثوذكسية
  • الأرثوذكسية-القديمة
  • المجامع المسكونية السبعة
  • كنيسة الدولة للإمبراطورية الرومانية

الملاحظات[عدل]

  1. "البدعة ، وفقًا لفهم يوسابيوس القيصري ، هي دائمًا بالضرورة عبارة "وجهة نظر متأخرة ومشتقة وفاسدة ويتبعها الأقلية" ، في حين أن "العقيدة الصحيحة الأصلية هي التي كانت تعتنقها غالبية الكنائس في جميع الاوقات حتي القرن الرابع (اي قبل انشقاق مجمع خلقدونية)."[٥](9:48)

المراجع[عدل]

  1. O'Connor 1913.
  2. ٢٫٠ ٢٫١ Ehrman 2015.
  3. خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "citation/CS1".
  4. خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "citation/CS1".
  5. ٥٫٠ ٥٫١ ٥٫٢ خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "citation/CS1".
  6. ٦٫٠ ٦٫١ ٦٫٢ ٦٫٣ ٦٫٤ Ehrman 2003.
  7. Ehrman 2003: "In addition, the proto-orthodox victory conferred to Christian history a set... beliefs [that] include doctrines familiar to anyone conversant with Christianity: Christ as both divine and human, fully God and fully man. And the sacred Trinity, the three-in-one: Father, Son, and Holy Spirit, three persons, but only one God, the mystery at the heart of traditional Christian faith".
  8. Ehrman 2003: "One of his letters is addressed to the Christians of Rome, in which he urges them not to intervene in the proceedings, because he is eager to be devoured by the wild beasts: By suffering that kind of death he will 'attain to God'.".
  9. Reid 1913.
  10. From Letter XXXIX نسخة محفوظة 14 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. McDonald & Sanders 2001.
  12. Sanders 1996.
  13. The rise of normative Christianity, Minneapolis: Fortress Press, 1994.
  14. Hurtado 2005.

خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Portal".


This article "المسيحية الأرثوزكسية - الأولي" is from Wikipedia. The list of its authors can be seen in its historical and/or the page Edithistory:المسيحية الأرثوزكسية - الأولي. Articles copied from Draft Namespace on Wikipedia could be seen on the Draft Namespace of Wikipedia and not main one.