محمد محمد شعلان

من EverybodyWiki Bios & Wiki
اذهب إلى:تصفح، ابحث

خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Unsubst". خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Unsubst".

محمد محمد شعلان
خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Separated entries".

معلومات شخصية
اسم الولادة
الميلاد خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Separated entries".
الوفاة خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Separated entries".
سبب الوفاة
مكان الدفن خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Separated entries".
قتله
المعمودية
تاريخ الاختفاء
مكان الاعتقال
الإقامة
مواطنة
العرق
نشأ في
لون الشعر
الطول
الوزن
المحيط
استعمال اليد
الديانة
عضو في
مشكلة صحية
الزوج/الزوجة
الشريك
أبناء
عدد الأولاد
الأب
الأم
إخوة وأخوات
عائلة
مناصب
الحياة العملية
المدرسة الأم
تخصص أكاديمي
شهادة جامعية
مشرف الدكتوراه
تعلم لدى
طلاب الدكتوراه
التلامذة المشهورون
المهنة
الحزب
اللغة الأم
اللغات
مجال العمل
موظف في
أعمال بارزة
تأثر بـ
الثروة
التيار
الرياضة
بلد الرياضة
تهم
التهم
الخدمة العسكرية
الولاء
الفرع
الرتبة
القيادات
المعارك والحروب
الجوائز
التوقيع
خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Separated entries".
المواقع
الموقع
IMDB
[[s:ar:خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Wikidata2/Math' not found.|خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Wikidata2/Math' not found.]]  - ويكي مصدر

محمد محمد شعلان رائد من رواد الطب النفسي، أستاذ ومؤسس قسم الطب النفسى بكلية الطب جامعة الأزهر بالقاهرة[١]،ويعتبر الوحيد من علماء الطب النفسى في مصر الذي كتب في الموسوعة العالمية للطب النفسى[٢][٣]، وله مركز محمد محمد شعلان للطب النفسي[٤]

عن حياته[عدل]

تخرج الدكتور محمد شعلان من جامعة القاهرة، وعمل بمجال الطب النفسي، وأسس لاحقا قسم الطب النفسي بجامعة الأزهر بالقاهرة، وكان شعلان محبا للاعتكاف بعيدا عن الناس ثم يعود لأنه وجد أن آلام الابتعاد عن الناس أشد وأقسي من الآلام التي يشعر بها وهو يشارك ويندمج ويتواصل مع الناس، وأن تألمه من هذا الاعتكاف وجده أشد من ألم المواجهة.[٥].

له ولد واحد هو المهندس وليد شعلان وبنتين هما شيماء شعلان ورانية شعلان والتي تزوجت من جمال السادات[٦].

اشتهر محمد شعلان بدعمه للطلاب وإرسالهم في بعثات للخارج، فضلًا عن اطلاعه على الفلسفة وعلم الاجتماع والطب النفسى، ودائمًا ما تجده يقول إن انتظار الطبيب لوصول المريض إلى عيادته يعنى فشل الطبيب في دوره الوقائى.

له الكثير من المؤلفات باللغة العربية، وتناولت مؤلفاته حياة الإنسان بمراحل عمره المختلفة، وفلسفة الحياة، كما كان أحد المفاوضين الكبار لمصر، وكتب عن فهم الشخصية الإسرائيلية، وأنواع العلاج النفسى المختلفة، غير مقالاته المتعددة التى تناولت مختلف الموضوعات، وكان يصب اهتمامه على دراسة الإنسان المصرى، وأشرف على رسالات للماجستير والدكتوراه، وكان لا يتدخل مطلقًا في تفاصيل الرسالة، ويعطى الحق كاملًا للباحث في العمل على رسالته، كى لا يكون تابعًا للآخرين.[٢].

أراؤه السياسية[عدل]

  • يعرف محمد شعلان بدوره البارز في محاداثات السلام الإسرائيلية المصرية، حيث أنه كان أحد الداعمين للسلام، وظل أيضًا متمسكا برؤيته الانتقادية ضد تل أبيب بسبب اغترابها وعزلها لنفسها عن المنطقة، وعنصريتها وتعاملها مع الفلسطينيين، هو لم ير في هذه المسألة أي تناقض، فقد كان له تعريفه الخاص للسلام[٧].
  • عندما سئل شعلان عن سبب استمرار الوزراء في المنصب رغم شعورهم بالعجز أجاب: "لأنه مخدر، الوزراء يقنعون أنفسهم بأن كل شيء جيد ولا يوجد أحسن من ذلك، يبررون الواقع ولا يفسرونه حتي يستمروا في مواقع السلطة، السلطة مثل الأفيون، ومن يتذوقها يرد المزيد منها، وإذا تركها تحدث لديه أعراض انسحاب ويتألم مثل الذي يعاني من انسحاب مخدر من جسده تماما، يتألم نفسيا واجتماعياً وجسمانياً"[٥].
  • قال عن المناخ الاجتماعي في مصر "نحن لا نعترف أبداً بأن المناخ غير سليم، لابد أن نعترف مثلا بأننا نضطهد الأقليات ولدينا تمييز عنصري ضد الأقباط، مجلس قيادة الثورة لم يكن به قبطي واحد مثلا، ومع التعصب جاء لجوء الأقباط للهجرة وعندما هاجروا حملوا زكريات سيئة عن مصر.... كنا نقبل اليهود قبل الثورة، وعاشوا معنا، ثم أهديناهم في عام 1956 بالجملة إلي إسرائيل، وهذا كان خطأ وسياسة طائفية بعد أن كنا في الأصل نسيجا واحدا - كما يقال - وقبل ذلك كان اليهود يحسون بمصريتهم ويحبونها مثل اليهود المغاربة الذين انتموا للمغرب وحملوا صور الملك الحسن الثاني. في الإسكندرية وحدها كان لدينا «150» ألف يهودي."
  • قال عندما سئل عن عبد الناصر: "عبدالناصر شخصيا لم يكن متعصباً وكان علي علاقة صداقة بواحد من رجال إيجال آلون ويرسل له سنوياً علبة شيكولاته، لكنه سياسياً كان متعصباً لأنه يعبر عن الضباط الأحرار."
  • دائمًا ما انتقد شعلان الإساءة للرسول خصوصًا في الدول الغربية، وعلى وجه الخصوص الدنمارك، التى سبق وقدمت صحفها رسومات مسيئة للرسول، وسبق أن قال: "أخذت الإساءة للرسول أكبر من حجمها، وهى موجودة في كل يوم، ولكن الدنمارك بلد صغير ومقدور عليه، أما الولايات المتحدة وبريطانيا، وفيهما الهجوم على الرسول على أشده، فلا نستطيع أن نجعلهما مثل الدنمارك الذي كان كبش فداء، حدثت هوجة وانضمت لها قيادات تغذيها، صحيح أنا اعتقد أن الإسلام مفترى عليه في الغرب، ولكن نحن مسؤولون عن هذا أيضًا"[٢].
  • نقل عنه في العام 2006: "نحن الآن في مرحلة العصف، فيها قتال وعنف وهرب، فإما أن تتفكك مصر وتتفسخ أو ننجح في إصلاح أوضاعنا الاجتماعية والسياسية وتحقيق مجموعة العمل ويحدث نوع من التزاوج والتعامل، ولا تحتاج الآن إلا إلى قيادة تستطيع أن توجه طاقة هذه المجموعة في ظل الظروف الموضوعية، لأن القيادة الآن لا تحقق القدر الكافى من التواجد على المستوى العالمى والمحلى والقومى، لا توجد قيادة كاريزمية تجعل الناس تلتف حولها، ما زال المجتمع يعيش في ذكرى كاريزما عبدالناصر، نعيش عليها ونحتاج قيادة ناضجة راشدة وموضوعية". وفي نفس العام قال أيضًا عن الأحزاب السياسية إنها "ديكور وأغلبها أحزاب صحف، أما المجموعات الدينية والجماعات المسيحية والإسلامية "إخوان وجهاد وأهل سنة وتكفير وهجرة" فيمكن أن يتحاربوا مع بعض، ولدى أمل ألا يحدث هذا القتال"[٢].

وفاته[عدل]

توفي الدكتور محمد شعلان يوم 04/05/2016 [٨] وشيع من مسجد مصطفى محمود، ورغم شهرته إلا أن خبر وفاته لم يحظَ باهتمام الصحف والمواقع الإلكترونية العربية، وهو ما أثار غضب بعض من تلاميذه ومحبيه[٣]، فيما ذكرت صحيفة هآرتس الاسرائيلية خبر بعنوان: رحل محمد شعلان.. أبرز مؤيدي السلام مع إسرائيل والطبيب النفسي لمصر[٩]، ووصفته بأنه أبرز الأطباء النفسيين المصريين، وأحد المفكرين والمبدعين الداعمين للسلام"، مضيفة، أن "شعلان بزغ حينما كان الشخصية المركزية في الحوارات الفكرية التي أجريت لفترة طويلة بين إسرائيليين ومصريين في السنوات التي أعقبت التوقيع على اتفاقية كامب ديفيد للسلام بين القاهرة وتل أبيب[٧]، ونعاه المنتج محمد العدل عبر صفحته الشخصية على “فيس بوك” قائلًا: “البقاء لله وفاة الاستاذ الدكتور محمد شعلان أحد أركان الصحة النفسية في مصر”.

مراجع[عدل]

  1. صفحة قسم الطب النفسي بالجامعة[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 6 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ٢٫٠ ٢٫١ ٢٫٢ ٢٫٣ شخص أوجاع الشخصية المصرية.. محمد شعلان أسطورة الطب النفسى نسخة محفوظة 16 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ٣٫٠ ٣٫١ وداع صامت لطبيب نفسي شهير - E3lam.Org نسخة محفوظة 10 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. مركز شعلان للطب النفسي نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ٥٫٠ ٥٫١ حوار محمد شعلان مع المصري اليوم
  6. زواج رانيا من جمال نسخة محفوظة 16 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ٧٫٠ ٧٫١ النص مترجم
  8. نعي الدكتور شعلان في جريدة الأهرام نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. النصي الاصلي بالعبرية نسخة محفوظة 29 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.

خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Portal".


This article "محمد محمد شعلان" is from Wikipedia. The list of its authors can be seen in its historical and/or the page Edithistory:محمد محمد شعلان. Articles copied from Draft Namespace on Wikipedia could be seen on the Draft Namespace of Wikipedia and not main one.